مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي

مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي

نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح العويرضي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟   الخميس يونيو 19, 2008 5:57 am


السلام عليكم ورحمة الله ... وبعد .. في البداية أردت أدشن المقال بفكرةٍ ما ، و أجلت هذه الفكرة لاحقاً ، وما أردتُ الحديث بشأنه الآن هو طرْق الفكرة من زاوية أخرى جديرٌة أن تكون محل النظر .. أولاً : يجب أن لا نتعامل من ما يصدر من الغرب بشأن أي فكرة بحديةٍ مطلقةٍ فأمريكا ليست مقدِّر الأقدار ولا رباً نأخذ منه الدين والملة .. فالحدية المطلقة في التعامل مع الرؤى الغربية ليست إلا تهوراً غير ذي جدوى .. فهذا التهور اتهام للذات بالقصور وعدم القدرة على حماية الذات وإحساس بالنقص .. بالإضافة إلى أن ذلك التهور يوضح عدم ثقتنا بديننا وثقافتنا .. ويثبت أننا نخاف من دبيب النملة على صخرةٍ صمّاء .. فإذا قرر الغرب محاولة تدجين الإسلام على رؤيتهم خفنا وثرنا ثورة هائجة .. وكأن أي أحد يستطيع فعل ذلك .. قال الله تعالى : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون " .. فلن يستطيع أحد تدجين هذا الدين إلى يوم الدين .. فيجب أن نثق بديننا وربنا ونصدّق بقوله وحكمه .. أما المسألة الثانية فهي متعلقة بذاتنا فنحن دائماً نخلط بين الإسلام كدين الله الخاتم .. وبين كوننا مسلمين .. وهذان أمران مختلفان فالدين محفوظ .. ووجوده كدين ورسالة ربانية لعموم البشر يختلف عن كوننا ندين به ونعتقد به .. فمفهوم الغرب لمصطلح " إسلام عصري " يجب أن يختلف عن مفهومنا ، فنحن نعتقد جزماً أن الإسلام دين صالح لكل زمان ومكان .. ولكن المشكلة ليست في الإسلام وإنما في ثقافتنا وفكرنا وسلوكنا نحن المسلمين .. فالعالم الإسلامي الآن كمجموع ليس صالحاً لهذا العصر .. وليس معنى ذلك أننا أمة بائدة .. لا .. ولكن يعني أن عوامل النهوض المرجو ليست موجودة بالقدر الكافي لمكاتفة الأمم الأخرى ومنافستها.. إن مفهوم الدراسات الغربية عن الإسلام العصري مفهوم تختلط فيه العلمانية والتبشير .. وأما نحن كأمة مسلمة فلا نعترف بمصطلح الإسلام العصري كمرحلة .. ففي نظرنا الإسلام عصري دائماً وأبداً .. ولكن نستبدله بمصطلحٍ جديد يرسخ المعنى الحقيقي الذي نتوخاه وهو مفهوم " مسلمون عصريون " وهنا تبرز أهمية صناعة اللغة وتأثيراتها المختلفة على النهوض والحضارة .. المسألة الثالثة متعلقة بـ "العصرية" وبتفكيك هذا المصطلح وتشريحه نرى أن كلمة العصرية مأخوذة من العصر أي الحين والزمن والدهر ونجمعها فنقول الأحيان والدهور والعصور .. أي أن العصر متعدد فلكل عصر ثقافة ومصطلحات ومفاهيم وحدود .. فالسلوك الاجتماعي في عصر يختلف عنه في آخر والمقبول في عصرً ما مرفوضٌ في آخر .. وحتى القوانين المحلية ونُظُمُ الحكم ونُظُمُ القوانين الدولية ونُظُمُ القوانين الاجتماعية .. ومن هنا أنطلق لمسألة الخلافة وتطلع المسلمين إلى حلم الخلافة وما دواعي هذا الحلم وأسباب انشغال المسلمين به .. فأقول : إن تطلع المسلمين للخلافة ناتجٌ عن الصورة الشمولية الراسخة في الذهنية الفردية والجماعية التي تجعل الخلافة تعني القوة والمنعة والكرامة والعزة والتفوق الحضاري والإحساس بالأمن النفسي والاجتماعي والمادي .. فيعتقد المسلمون بعامة أن الخلافة كنظام حكم سحرية التأثير فبمجرد وجود خليفة يعني أن المشكلات التي تعاني مجتمعاتنا الإسلامية قد حُلتْ .. وهذه نظرةٌ خاطئة البتة .. ولأدلل على ذلك بالخلافة المتعاقبة في نُظُمِ الحكم الإسلاموية من الخلافة الراشدة التي انتهت بكل أسف ثم الخلافة الأموية التي بادت ثم الخلافة العباسية التي اندثرت ثم الخلافة العثمانية .. والتي ظلت موجودة إلى قيام الحرب العالمية الأولى .. إذن كانت الخلافة موجودة رغم ضعف الدولة وتفكك المجتمع وتفسخ مقابض الأمن وتهتك الحدود السياسية .. فالنتيجة التي نخلص إليها أن الخلافة العثمانية كانت موجودة ولكنها في عقودها الأخيرة لم تحقق النهوض الحضاري وتوابعه من المعاني المرتبطة المذكورة آنفاً .. والحقيقة أن نظام الخلافة نفسه تعرض لمتغيرات مختلفة فالخلافة الأموية لا تشبه الخلافة العثمانية .. إذاً حلم الخلافة بحد ذاته ليس حلاً واقعياً بقدر ما هو تعبيرٌ عن أمنية والأماني للعاجزين فقط .. والخلافة يمكننا وصفها بأنها نظام حكمٍ سياسي كان مناسباً لعصورٍ مضت ويمكنه مناسبة عصورٍ قادمة ولكن ليس هذا العصر .. إن النظم السياسية القائمة حالياً ليست ملائكية كما أن الخلافة لم تكن كذلك أيضاً .. ولكن النظم السياسية الحالية هي نتيجة طبيعية للمتغيرات المختلفة التي طرأت على المجتمعات الحديثة .. فالتراكمية هي الصيغة الفعلية لبناء النظم السياسية .. وأعتقد أنه علينا أن ننسجم مع النظم السياسية الحديثة متطلعين لأفضل تطبيقاتها على أرض الواقع وأن نعمل فيها تغييراً وتطويراً ينسجم مع الأدوات المتوفرة .. ففي حديث الرئيس الأمريكي جورج بوش للعربية سابقاً .. رغم اختلافي مع موقع استشهاده بالديمقراطية وانعدام مصداقيته في ذلك إلا أنه أشار إلى مفهومٍ رائع عندما قال - بتصرّف - : " الديمقراطية العراقية لن تكون كالديمقراطية الأمريكية .. فالديمقراطية العراقية يجب أن تعكس تاريخ وثقافة الشعب العراقي " فالعراق دولة ذات أغلبية مسلمة والمنطق يوجب أن تمثّل الديمقراطية ثقافة وتاريخ الأغلبية ولكنها لا تهضم حقوق الأقليات .. المسألة الأخيرة هي مفهوم الأممية وهي مرتبطة بالخلافة في نظرة عموم المسلمين .. وهذا تفكير غير منطقي .. فالغرب هو الأمة الأقوى والأكثر فاعلية ولكنه ليس دولةً واحدة وليس له خليفة أو رئيس واحد بل يوجد في الغرب أديان مختلفة وأعراق متعددة وثقافاتٌ متباينة .. وبالتالي لا تكون التعددية في حد ذاتها أساساً للهزيمة والانحطاط ولكن يمكنها أن تكون كذلك ويمكنها أن تكون أساساً للنهوض والحضارة .. النتيجة التي نصل إليها أن المناداة بالوحدة السياسية .. أو وحدة المرجعية الدينية والإفتائية في هذا العصر ليست خطوةً إيجابية وليست بل ليست منطقية فهذا العصر هو عصر تعدد الثقافات واختلاف مناهج التطبيق ومدارس التنظير وهذه من سمات هذا العصر الأكثر فعالية .. فالتعددية السياسية وتعدد المراجع والخلفيات الدينية هما العاملٌ الأكثر إيجابيةً وواقعيةً .. الأمر الموازي أهمية هو أن نهوض أي دولةٍ إسلامية هو في الواقع داعمٌ لنهوض دولةٍ إسلامية أخرى وهكذا تكون منظومة دول مسلمة عصرية ومتحضرة وناهضة وقوية تشكل أمةً مسلمة منافسة تكون عنواناً هائلاً بين عناوين الأمم .. ودمتم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الإبداع
مشرف المنتدى الإسلامي
مشرف المنتدى الإسلامي


ذكر عدد الرسائل : 83
تاريخ التسجيل : 10/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟   الخميس يونيو 19, 2008 7:41 pm

ما نقول إلا كما قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-:
((نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله))

وجزاك ربي كل خير على هذا الموضوع الرااااااااااااااائع والأكثر من الرائع

ولا تحرمنا من مواضيعك الرائعة المفيدة

جزيت الجنة...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو ناصر
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1301
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : مستااااااانس
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟   الجمعة يونيو 20, 2008 1:53 am

مشكور اخوي صلاح

موضوع جيد

_________________
وأخيراً وبعد جهد جهيد

العطلة جت جعلي فيها دوم سعيد



واثق الخطوة يمشي ملكاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح العويرضي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟   الأحد يونيو 22, 2008 6:24 am

أبو ناصر .. الإبداع

شكرا لمروركما الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلم..!!
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
avatar

انثى عدد الرسائل : 425
العمل/الترفيه : لاشيء يستحق ..
المزاج : أنتظـر من يـؤوّلنــي . .
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟   الثلاثاء يونيو 24, 2008 4:36 am

كمسلمون لا نحتاج في وقتٍ كهذا سوى [عزة بالدين] تنتشلنا من ضعف أحاط بنا..

وبالنسبة للدول الإسلامية ..انتظرنا كثيراً وحق لناأن نقول : وعلى النهوض السلام..

والانهزاميّة التي يعيشها المسلمون الآن هي امتداد للحظة التي سقطت فيها الأندلس عام643هـ فمن ذلك الحين ونحن نبكي ونشتم (بالسر) وجه بطرس..



أشكرك موضوع قيّم حقيقة يستحق تكرار القراءة كما فعلت..
..

_________________
انشىء توقيعك من خلال الباركود على موقع نوكيا من خلال الرابط التالي وانسخه وضعه في المنتديات وعند قرائته بالجوال من خلال برنامج باركود سوف يظهر توقيعك
وهذا الرابط
http://mobilecodes.nokia.com/create.jsp?terms=accepted
مثال:

[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إسلام عصري .. وخليفة .. مَن الأجدر ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي  :: ████▓▒░Ξ المنتديات العامةΞ░░▒▓████ :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: