مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي

مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي

نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في الصميم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح العويرضي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: في الصميم   الجمعة يونيو 27, 2008 7:07 pm



أعتقدُ أن التراجيديا الاجتماعية الواقعية لم تعد سوى مسلسلاتٍ أو خيالاتٍ شتى غيرَ مصــدَّقٍ

بها ولكأنَّ المجموع الاجتماعي وأفرادَهُ موبوؤن بخياليةٍ وكذبٍ ذاتيٍ مفرطٍ منعَ تصديقَ أنَّ ما

يُرى في التلفازِ حقيقيٌ مع أنهُ ربما يحدثُ في شارعٍ قريبٍ أو حيٍ مجــاورٍ أو في نفسٍ البلدة

التي يقطنوها ، فصــارَ الانتماء الاجتمــاعي رتوشاً وسخريةً واستــحال اللاإنتماء حقيـقةً غيرَ

مصدقةٍ أيضاً ، وتمخـض عن ذلك غياب نظــريةِ التفاحـة الفــاسدة بين أخــريات صــالحات ،

وتحــولتْ ( لا تتدخــل في ما لا يعنيكَ ) كشعــبةٍ من شعــب الإيمـان معنيةٍ باحتـرام الآخـــر

خصوصيته إلى لا مبالاةٍ سافرةٍ كنا نراها فرديةً غربيةً وسفسطـةً علمانيةٍ وقد أضـحــتِ الآن

وعلى غيرِ حينِ غِرةٍ لنا واقعاً ملتاثاً ، وحين أوردَ مالك بن نبي مفهوم القابلية للاستعمار كانَ

مستحضِراً قانونَ الإزاحةِ الفيزيائي في أن ما يحدثُ في مكانٍ له أثرٌ في مكانٍ آخرَ من الجهةِ

المقابلةِ من منطوقِ الفعلِ ورد الفعل المساوي له في القوةِ والمخالفِ في الاتجـــاه ، فالمجتمعُ

بالمفهوم المحلي والكــــوني سلسةٌ مترابطةٌ لا إرادياً وحتميةُ التأثير والتأثر حقيقــــةٌ تاريخية،

وإن انتشار الأقوياء المستبدينَ قائمٌ على سوقِ الضعفــــــاءِ المستعدين وسلبَ القدرةِ كامنٌ في

تغييب القوة ، ولقد أدركَ المستبدونَ أن مكمنَ القـــــــوةِ في العقل الذي ميزَ الله به الإنسان ،

ولمـّا كانَ داعي الإرادةِ وتالياً الفعل نابعٌ من العقل كــــان العقلُ ولا زال ســــاحة الصــــراع

الحقيقية على مر العصور وكان ولازال أيضا مركزَ النفــــــــوذ والسيطرة للقوى المختلفة ،

ومحـــــــاولات استلاب العقل قائمةٌ منذ الأزل باختلاف الأدواتِ والمدى الذي تصــــل إليه ،

وتحركُ الفردِ ونموُه وامتلاكه لرؤاه واتجـــــــاهاته مرتبطٌ بالضرورةِ بحراك كتلةِ المجتمع ،

ومناسبةُ ما قدمتهُ آنفاً ما استشرى في الأنحاءِ وجوانبها ، حديثاً وتفكيكاً واستفهاماً واستدراكاً

وتكرارً لمفردةِ الإصلاحِ فاستحــــــــالتْ لباناً مُضِغَ حتى ذهبَ مذاقهُ وآن أوانُ لفظهِ ، ويبقى

السؤال : هل التكرارُ ذا إفادةٍ للشطارِ ؟ فلا وربكَ لَلتكرارُ مفيدٌ للراعي أساساً ، ومن هنا يجبُ

أن نختار موقعنا من الإعراب ونقررَ مكاننا في جملةٍ مفيدةٍ بدلَ أن نكونَ سراباً بقيعة ، وقبلَ

أن أغُذَّ السير أودُّ أن تشاركِ ما كنتُ قرأتُ طرفةً تجريبيةً تبين عمــــق المشكل الذي يتلبسنا :

أحضر خمسة قرودٍ وضعها في قفص ، وعلِّق في منتصف القفص حزمة موز ، وضع تحتها

سلماً ، وبعد مدةٍ قصيرةٍ ستجد أن قرداً ما من المجموعة سيعتلي السلم محاولاً الوصـــول إلى

الموز ، وما أن يضع يده على المـوز أطلق رشاشاً من الماء البارد على القردة الأربعة الباقية

وأرعبها، بعد قليل سيحاول قردٌ آخر أن يعتلي السلم ليصل إلى المــوز ، وكرر نفس العملية

ورش القردة الباقية بالماء البارد ، كرر العملية أكثر من مرة ، بعد فترة ستجد أنه ما أن يحاول

أي قرد أن يعتلي السلم للوصــــول إلى الموز ستمنعه البقية من ذلك .. الآن استبدل أحد القردة

بالداخل بقردٍ جديدٍ من الخارج لم يعش تجربة البرد والرعب التي تعرض لها الأربعة الباقـون

ولنقل (س) ، وسرعان ما سيحاول الوصول للموز ..وسيهب البقية لمنعه خوفاً من الماء البارد

وستهاجمه ، وبعد أكثر من محاولة سيتوقف .. الآن أخــــــرج قرداً جديداً واستبدله بقادمٍ جديدٍ

(ص) وسيحصل له ما حصل للأول (س) بل سيكـــــــون القرد (س) أشد مهاجمةً للقرد (ص)

للتعويض عن ما لحقه دون معرفةٍ منه بالسبب .. وأتم التغيير حتى يشمل الجميع ويكــــون في

القفص خمسة قردة جديدة لم تعايش تجربة رعب الماء البارد ، وأدخل قرداً جديداً ..وانظر إلى

النتيجة حيث تهاجم القردة القادم الجديد وتنهال عليه ضرباً لمنعه من صعود السلم ..ولا تعرف

لماذا ؟ لكنها وجدت نفسها هكذا وستستمر عليه .

وبعد ، ربما يفتح أحدنا فاه ضاحكاً أو يمد شدقيه متبسماً لهذه الطرفة التجريبية ولا يعلم ربما

أن واقعه ليس ببعيد ، فمع أن الله منحنا العقـل لكنا تجاهلناه ووضعناه جانباً وسدرنا في فضاء

لاهوتٍ معتمٍ ( لاهوتٍ اجتماعي ) يضــربُ أطنابه ويمتد أثره للمعتقد ، فعزلنا قانون السببية

الرباني ( وجعلنا لكل شيء سببا) فصــــرنا لا عقــلانيين ولا منطقيين ففقدنا خريطة الأمكنة

وبوصلة الأزمنة حتى غدا اللاهوت جـــــــزءاً من تكويننا ورؤيتنا وإن أنكرنا ذلك ، ولهذا لا

أستعجب علامات الحيرة والاضطراب بادية على محيا مجتمعنا وأفراده من الســــلوك ابتداءً

وحتى الفكر والثقافة انتهاءً ، ويظل الفاسدون في فسادهم قائلين( إن الله غفور رحيم )ويتخبط

الصالحون بخوفٍ يقولون ( إن الله شديد العقاب ) وإذ يضربون صفـــحاً عن ( إن الله لا يغير

ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم ) وصار معظمنا قدريون دون علمهــم ولسوء الحال نجد بيننا

أيضاً من يؤمن فقط بالقدرة الذاتية الإنسانية المحضة في صناعة نفسه ومستقبله ، وهذا التباين

الفظيع والتناقض الشنيع نشأ عنه سوء فهمٍ كبير قبل وإبان تلاوك مفردة الإصــــــلاح العابرة

للقارات ، فمثلاً : عندما يتحدثُ الحداثيون عن رجعية الإسلاميين فإن الجو العــــــــــام السائد

والمشحون بطاقة الاستقطاب الشخصاني المقدس يجعلُ الوصفَ ينسحبُ على الإســـلامِ نفسه

مع أنه غير معنيِّ بذلك ، والعكس عندما يصـــفُ الإسلاميون فريقاً من الحداثيين بالعلمنة فإن

الوصف يتشعب إلى رفض الحداثيين للإســلام بالجملة وهذا ليس صحيحاً في بيعٍ للعقول دونَ

مقابلٍ بل إهدار متحقق ، ويقــــــودنا ذلك إلى حقيقةِ الأزمة المنفعلةِ في تفاصيل العقل الجمعي

والفردي ووجدانه والمرتبطةِ بأكثر من زاويـــة الأولى على مستــــوى المصدر الأول للتغذية

المعرفية والحديثُ الدائرُ عن إشكالية التعليم عارضٌ من عوارض الأزمة،فمن يعتقدُ أن المنهج

التعليمي سبب التطرف الوحيد مخطئ ومن لا يراه بالمطلقِ سبباً مخطئٌ أيضاً فحدية الأحـكام

والتصورات إحدى عقد تلك الأزمة التي لم تحـــل ، فإذا ما تساءلنا إن كانت السياسة التعليمية

أدت دورها حسبَ وظيفتها ؟ فإن الجواب بالقطع غير ملائم ، فلقد أدت السياسة التعليمية دوراً

تكتيكياً مهماً إلا أن الرؤى المتعلقة بالأهداف الإستراتيجية مازالت بالفعل قاصرة ، فحين تُعلّمُ

المناهجُ في ســـورة الفاتحةِ حكمَ المغضوبِ عليهمْ والضالين على فئةِ لأنهم ( اتخذوا أحبارهم

ورهبانهم أرباباًً من دون الله ) بقدسيةٍ صنميةٍ أُلبِسوها ما لا يقره الدين ولا العقل ، نجدُ الثقافة

السائدة مؤسسةً على شخصانيةٍ ابتُدِعتْ جراء التخاذل عن مواجهة الذات وجــــــــراء التواكل

المفرط عن القيام بمسئوليةِ التفكير واتخاذ القرار ، فيشــرح المعلم الآيتين الآنفتي الذكر ولكنه

يصر بأنه (هُبَلُ) الفصل و(فرعونُ) التلاميذ فلا يحــــق لهم مخالفته برأي أو سلــــوك ودون

مناقشةٍ أو فهمٍ مشترك أو تواصل ، ما ينتج انفصــــاماً حاداً وعنيفاً يتأسس في مرحلةٍ مبكرة ،

أما الزاوية الأخرى فعلى مستوى مفهومي الأنا والآخر والعــــــلاقة بينهما ، والخلل في ذلك

معتمدٌ على الزاويةِ السابقةِ فالأحكام والتصورات الحدية أنتجت استقطاباً حاداً ما صير علاقة

الأنا والآخر صراع بقاء فلم يكن مجالٌ لنشوء ثقافة الاختلاف ، فبرغم أنا نتعلمُ أن ( لا إكراه

في الدين ) نجدنا نشرعنُ للإقصـــــاء والتطرف ، ولم نتشرب أنه إذا كان لا إكراه في أعظمِ

الأمور ( الدين ) فإن عدمَ الإكراه في سواه أولى وأجدر ، فعلاقة الأنا والآخر تسيطرُ عليها

الشكوك في جميع المستويات والأطر ، وبانتقالنا للزاوية الثالثة والتي هي عدم تنويع مصادر

المعرفة سنجدُ خللاً هائلاً في ميزانها لجانب العــاطفة والآيدلوجيا على حساب العقلانية وسنن

التغيير والتطوير ما خلقَ إشكالاً جذرياً في منظومة القيم والتصورات التقليدية ، فالثقافة الحدية

والثقافة الاستبدادية المستشريتانِ حجبتا مصادرَ معرفيةً تشكلُ روافدَ فكريةً رئيسيةً وفعــــّالةً

للنهوض ، فانسحقت الثقافة محاصرةً بين جــــــدار التقليدية الأصم الصلب وعبثية العصرانية

الضائعة ، ولم يكن من خيارٍ آخر لتفنيدِ الملتبساتِ ،فـ : "ثقافة الاستبداد واستبداد الثقافةِ " معلمٌ

شاهقٌ من معالم الجمود والتخلف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلم..!!
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
avatar

انثى عدد الرسائل : 425
العمل/الترفيه : لاشيء يستحق ..
المزاج : أنتظـر من يـؤوّلنــي . .
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: في الصميم   السبت يونيو 28, 2008 5:46 am

باذخ أنت..باذخ جداً..


ألم يسألك أحد قبلي " كيف كتبت كلّ هذا؟؟

تعرف جيّداً كيفَ و عن ماذا تكتب ..

الروعة التى كانت تكمن في نصكـ لها هيبة عجيبة..
يــآآآرب..
كاتب باااااااارع..


جوهرك قوي .. قوي جداً..


تملكَ لغة مفخخة بالدهشة..

صلاح أنى لك هذا؟



رددت كثيراً(ماشاء الله)

_________________
انشىء توقيعك من خلال الباركود على موقع نوكيا من خلال الرابط التالي وانسخه وضعه في المنتديات وعند قرائته بالجوال من خلال برنامج باركود سوف يظهر توقيعك
وهذا الرابط
http://mobilecodes.nokia.com/create.jsp?terms=accepted
مثال:

[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح العويرضي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: في الصميم   السبت يونيو 28, 2008 6:27 am

( فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً
قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ )

سيدتي حلم السلام عليكم

القراءة والاطلاع والتفكر عناوين مهمة لتغذية الفكر والثقافة ومن ثم الحرف والكلمة والقلم

أشكر لكِ إطراءكِ الجميل

ووالله إنه من اللوعة التي تتجرعني وأتجرعها ألماً وحسرةً على واقعنا المر الذي لا يأبه لحاله

مجتمعنا الذي يعيش في غيبوبة أسأل الله أن يقشع غمتها

ووالله إني لأجد في فكركِ وقلمك أعاجيب لها من الروعة درجات عليا وأظنكِ سلَّماً مهما للإرتقاء بمن تتصلين بهم في مجتمعك القريب والبعيد

أشد على يديكِ .. وأنصح كل من يريد الارتقاء بالقراءة والاطلاع فالعلم هو غذاء الروح الحقيقي

" إنما يخشى الله من عباده العلماء "

أسأل الله أن يجعلنا منهم وأن يحشرنا في زمرتهم

تقبلي تحيات أخوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلم..!!
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
مشرفة منتدى الرياضة للجميع
avatar

انثى عدد الرسائل : 425
العمل/الترفيه : لاشيء يستحق ..
المزاج : أنتظـر من يـؤوّلنــي . .
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: في الصميم   السبت يونيو 28, 2008 6:37 am

تهت في دهاليز ألقك..
أستاذ في حُلة طالب..
هُنا أعتبرك قاموس حياة بأكمله..

حروفك..
تجعل من بيني سداً ومن خلفي سداً..
وتغشيني فلا أبصر شيئاً..

أسطرٌ حيّة..
استفزت همّتي ..

بصخب سأهمس لك..
راااااااااااااااائع..

_________________
انشىء توقيعك من خلال الباركود على موقع نوكيا من خلال الرابط التالي وانسخه وضعه في المنتديات وعند قرائته بالجوال من خلال برنامج باركود سوف يظهر توقيعك
وهذا الرابط
http://mobilecodes.nokia.com/create.jsp?terms=accepted
مثال:

[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح العويرضي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 200
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: في الصميم   السبت يونيو 28, 2008 6:45 pm


ربي يحفظك .. بارك الله فيك حلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في الصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات العـــــويــــرضـــــي  :: ████▓▒░Ξ المنتديات العامةΞ░░▒▓████ :: المنتدى العام-
انتقل الى: